تقاريربمشاركة 40 شركة إسرائيلية.. تجارة الإمارات مع الاحتلال تتجاوز 500 مليون دولار

سبتمبر 21, 20210
https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/09/بمشاركة-40-شركة-إسرائيلية-1280x720.jpg

أكد اتحاد غرف التجارة الإسرائيلية أن حجم التجارة بين الإمارات و”إسرائيل” بلغ 523.2 مليون دولار في النصف الأول من عام 2021، في حين في عام 2020 ، بلغ حجم التجارة 188.9 مليون دولار، بزيادة حوالي 177 في المائة.

وقال الاتحاد إنه باستثناء الماس، بلغ إجمالي التجارة بين البلدين 229 مليون دولار بين يناير ويونيو من هذا العام، بزيادة 143 في المائة من 94.2 مليون دولار في عام 2020 بأكمله.

وزار ما يقدر بنحو 200 ألف إسرائيلي الإمارات العربية المتحدة منذ تطبيع العلاقات بموجب اتفاقات أبراهام العام الماضي. كما تم إنشاء حوالي 40 شركة إسرائيلية في مناطق التجارة الحرة الإماراتية.

كما أكدت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن وفدا من رجال أعمال إسرائيليين سيقوم بزيارة خلال الأيام المقبلة إلى أبوظبي، بهدف “توطيد العلاقات الاقتصادية، بين “إسرائيل” والإمارات”.

ويضم الوفد الذي سيزور مركز EXPO DUBAI الأكبر عالميًا، 250 شخصية، ويتمثل في مركز التصدير الإسرائيلي وبنك هبوعليم، وفقا للصحيفة. وتأتي هذه الزيارة للمرة الأولى منذ تطبيع العلاقات بين البلدين.

وأفاد تقرير لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى بأن الإمارات ماضية في صفقة مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، لسرقة الغاز الطبيعي من حقل “تمار”، قبالة سواحل فلسطين المحتلة.

وأكد التقرير، الذي أعده سايمون هندرسون، وهو متخصص في شؤون الطاقة ومنطقة الخليج، أن تعويل أبو ظبي الكبير على غاز الاحتلال لم تقابله إجراءات لتعويض الخسائر من خلال سعيها لتنفيذ تلك الاستراتيجيات الموازية، مثل زيادة إنتاجها من النفط.

كما توجد العديد من العقبات الأخرى التي لم تعبأ بها الإمارات، حيث تنكّرت لدماء الفلسطينيين خلال الحرب غزة في أيار/ مايو الماضي، ولم تغير موقفها من التطبيع مع الاحتلال.

بالإضافة إلى ذلك، وفق التقرير، فإن الاعتراضات داخل الاحتلال على تلك الصفقة لم تؤثر كذلك على الجانبي. وقال هندرسون: “على الرغم من هذه المشاكل، لا تزال “إسرائيل” والإمارات تبدوان كشريكين طبيعيين قادرين على رسم معالم مستقبل للطاقة قابل للتطبيق، بالنظر إلى تمتعهما بعدد سكان مماثل وقطاعيْ تكنولوجيا متقدمة متشابهين”.

وأكدت صحيفة “غلوبس” الاقتصادية الإسرائيلية، أن شركة السايبر (XM Cyber)، التي يمتلك رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي السابق، تامير فيردو، جزءا من أسهمها، ستدخل لأول مرة إلى دول الخليج بهدف بيع منتجاتها الأمنية الدفاعية.

وقالت الصحيفة، إنه بعد التوقيع على اتفاقيات التطبيع بين “إسرائيل” والإمارات، وقعت الشركة اتفاق تعاون مع شركة محلية إماراتية يطلق عليها “سباير سوليوشن” وهي شركة في دبي يديرها مجموعة من الخبراء الهنود، وتمثل عددا من الشركات الإسرائيلية الأخرى بينها شركة “سايبر ارك” و”تشكبوينت”.

وبحسب الصحيفة، ستتعاون الشركة الإسرائيلية مع شركة “رفائيل” للصناعات العسكرية الإسرائيلية في إطار ائتلاف جديد يضم مجموعة كبيرة من الشركات الإسرائيلية التي تسعى إلى توقيع عقود مع شركات في الخليج بمجال البنية التحتية المرتبطة بالغاز والنفط.

وتنشط شركة (XM Cyber) في سوق اختبار اختراق التهديدات الإلكترونية وهي تعمل على رصد نقاط ضعف في البنية التحتية الحيوية والتحذير منها. وتعمل الشركة في دبي عن طريق ائتلاف يضم عددا من الشركات في مجال حماية البنية التحتية برئاسة شركة “رفائيل” للصناعات العسكرية الإسرائيلية.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/06/123123123-1.png
all rights reserved @2020 double-cross.org
من نحن
تطبيع ميتر مؤسسة غير ربحية تهدف لأن تصبح النافذة الأكثر توثيقا وفضحا لمواقف المطبعين وأرشفة مواقفهم في المنطقة العربية وحول العالم