Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

النظام السعودي يحيك المؤامرات سرًا ضد الشعب الفلسطيني

في الوقت الذي يستمر فيه العدوان الوحشي على قطاع غزة وحرب الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين، يستمر النظام السعودي في حياكة المؤامرات بحق الفلسطينيين، بالرغم من الموقف الرسمي المتوافق مع الرأي العام العربي.

كشف الصحفي الأمريكي الإسرائيلي باراك رافيد، المعروف بعلاقاته الوثيقة مع مسؤولي حكومتيه، أن أكثر من مسئول أمريكي، أبلغوه خلال الأسابيع الأخيرة، بأن السعوديين يقولون لهم من وراء الأبواب ما لا يقولونه في العلن.

جاء ذلك في منشور له عبر منصة “إكس”، تعليقا على مقابلة وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان مع قناة (بي بي إس) الأمريكية العامة، والتي ينفي فيها أن تكون المملكة تقول للغرب شيئا مختلفا في السر عما تقوله للعرب في العلن.

وقال رافيد: “لقد أبلغني أن أكثر من مسئول أمريكي في الأسابيع الأخيرة، بأن السعوديين يقولون لهم من وراء الأبواب إنهم يريدون إسرائيل أن تُنهي على حماس”.

وأضاف: “أما المؤتمرات الصحفية التي يعقدها السعوديون بواشنطن وجولاتهم حوّل العالم فليست إلا ألاعيب للاستهلاك المحلي”.

وفي وقت سابق، أكد وزير الاستثمار السعودي، خالد الفالح، أن تطبيع العلاقات مع إسرائيل ما زال مطروحا على الطاولة، لكنه مشروط دائما بالتوصل لحل سلمي للقضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال جلسة نقاشية في منتدى “بلومبرج” للاقتصاد الجديد المنعقد في سنغافورة، ردا على سؤال حول تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل.

وقال الفالح: “لقد كان هذا الأمر مطروحا على الطاولة، وما زال مطروحا، ومن الواضح أن الانتكاسة، التي حدثت الشهر الماضي، أوضحت سبب إصرار المملكة العربية السعودية، على أن حل الصراع يجب أن يكون جزءا من تطبيع أوسع في الشرق الأوسط”.

وأضاف: “لقد سلبت حقوق الشعب الفلسطيني الأساسية، ولم يُمنح الحق في إقامة دولته والوجود السلمي، وحان الوقت لاستخدام هذا الوضع المروع (التصعيد في غزة) لتسليط الضوء على هذه المسألة وحلها”.

وذكر موقع “أكسيوس” الأميركي، أن “السعودية لا تزال مهتمة” بمحاولة التوصل لاتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل، لافتا إلى أن وفدا من الكونغرس الأميركي زار المملكة بعد اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس.

وقال “أكسيوس” إن “وفدا من الكونغرس زار السعودية في زمن الحرب، حيث التقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، وتحديدا قبل 10 أيام”.

وقال مصدر مطلع على المحادثات في السعودية للموقع الأميركي، إن “الرسالة التي سمعها وفد الكونغرس الذي يترأسه السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، من المسؤولين السعوديين، هي أنهم ما زالوا مهتمين بمحاولة التوصل إلى اتفاق تطبيع مع إسرائيل”.

ووجّه عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، من مختلف الدول، عددا من الانتقادات إلى السعودية، بخصوص إطلاقها لموسم الرياض، في الوقت الذي تعيش فيه غزة على وقع إبادة جماعية، بفعل عدوان الاحتلال الإسرائيلي الغاشم المستمر منذ 23 يوما، وفي ظل احتشاد الملايين في الدول الأوروبية لدعمها، فيما صمتت الدول العربية عن دعم غزة.

ومنذ أكثر من شهر، تشن إسرائيل قصفا عنيفا على القطاع، مع قطع للماء والكهرباء والوقود ووضع قيود كبيرة على دخول المساعدات الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى