Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

يخدم التطبيع.. الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يحذرون من الدين الإبراهيمي

حذّر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين من فكرة الدين الإبراهيمي الإماراتي الذي يقوم على المشترك بين عقيدة الإسلام وغيره من العقائد، قائلًا إن ما سبق فكرة باطلة في ظل أن الإسلام يقوم على التوحيد والوحدانية وإفراد الله تعالى بالعبادة، بينما الشرائع المحرفة قد دخلها الشرك وخالطتها الوثنية وأن التوحيد والشرك ضدان لا يجتمعان.

وأكد البيان أن “الزعم بأن إبراهيم عليه السلام على دين جامع للإسلام واليهودية والنصرانية زعم باطل ومعتقد فاسد”.

وحذر البيان أيضا حكومات المسلمين من الاستجابة لهذه الدعوات المغرضة لما تُمثله من عدوان سافر على عقيدة شعوبها وضرب للثقة التي منحتها الشعوب لحكوماتها وإشعال لنار الخلاف والفتنة بين المسلمين، مما يؤدي إلى إضعاف أمة الإسلام وتمكين عدوها منها.

وقال البيان إن “التسويق لاتفاقات إبراهام للتطبيع والتركيع عبر تسويق لدين جديد يؤازر التطبيع السياسي هو أمر مرفوض شكلا وموضوعا وأصلا وفرعا”.

وأوضح أن الأمة المسلمة لم تقبل بالتطبيع السياسي منذ بدأ أواخر السبعينيات من القرن الميلادي الفائت، ولن تقبل اليوم من باب أَولى بمشاريع التطبيع الديني وتحريف المعتقدات.

ودعا مسئولي وزارات التعليم والإعلام في العالم العربي والإسلامي إلى الكف عن العبث بمناهج تعليم الإسلام وتقديمه من خلال القرآن والسنة، والتأكيد على ثوابت العقيدة والشريعة وتحصين الناشئة من الانحرافات والشبهات الفكرية والعقدية فالشباب أمانة بين أيديكم وفي أعناقكم وسوف تسألون عنها يوم القيامة.

وفيما يلي بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين:

*الحمد لله وحده وصلى الله وسلم وبارك على من لا نبي بعده، وبعد*

فإنه وبحمد الله وتوفيقه وبتنظيم من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورابطة علماء المسلمين ورابطة المغرب العربي

انعقد المؤتمر الدولي الأول حول موقف الأمة الإسلامية من الديانة الإبراهيمية التي اقرتها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع إسرائيلـ هذا المؤتمر الذي شاركت فيه تسع عشرة دولة، وبعد إلقاء كلمات متعددة حول هذه الديانة المخترعة وما ارتبط بها من مخططات

فقد صدر عن علماء الأمة والروابط العلمية المشاركة البيان الآتي

أولا: إن القرآن الكريم هو أعظم كتاب احتفى بإبراهيم عليه السلام وفي القرآن سورة باسمه وسور بأسماء آله وبعض بَنيه، والمسلمون مأمورون باتباع هديه وهدي سائر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام قال تعالى (أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ).

ولذلك فإن أَولى الناس بإبراهيم عليه السلام هم أهل الإسلام والإيمان قال سبحانه (إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَٰذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا ۗ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ)

ثانيا: إن علماء المسلمين مع التعاون الإنسانـي والتعايش القائم على الحرية والعدل وعدم ازدراء الأديان أو الأنبياء، ومع الحوار الإنساني لبناء المجتمعات ولكنهم يقفون متحدين ضد تحريف الإسلام وتشويه الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وهذا هو دين المسلمين

قال سبحانه (قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۚ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِين)

ثالثا: إن أساس فكرة الدين الإبراهيمي يقوم على المشترك بين عقيدة الإسلام وغيره من العقائد وهي فكرة باطلة إذ الإسلام، إنما يقوم على التوحيد والوحدانية وإفراد الله تعالى بالعبادة، بينما الشرائع المحرفة قد دخلها الشرك وخالطتها الوثنية،

والتوحيد والشرك ضدان لا يجتمعان، والزعم بأن إبراهيم عليه السلام على دين جامع للإسلام واليهودية والنصرانية زعم باطل ومعتقد فاسد

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى