ضد التطبيعمطالبات بتطبيق أقصى عقوبة.. هل تبدأ الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين؟

يوليو 8, 20220
https://double-cross.org/wp-content/uploads/2022/07/الصحفيين-1280x720.jpg

قال عضو المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي للصحفيين، علي يوسف: إن الاتحاد سيكون شريكًا في الدعوى المرفوعة ضد كيان الاحتلال الإسرائيلي في محكمة الجنايات الدولية، وذلك إن نجحت نقابة الصحفيين الفلسطينيين في إقناع الاتحاد برفع دعوى قضائية ضد “إسرائيل” في المحكمة. وأضاف يوسف: إن “الصحفيين الفلسطينيين يواجهون بشكل يومي عدوان الاحتلال في كافة المجالات وكذلك المشروع الرئيسي للاحتلال لطرد الفلسطينيين من أرضهم”.

 

وأكد أن “المشرف العام على الإعلام الرسمي الفلسطيني، أحمد عساف، نجح في إبراز الحقيقة التي تؤكد استمرار العدوان الإسرائيلي على الإعلام الرسمي والشعب الفلسطيني”. وأشار يوسف إلى أن “اختيار ناصر أبو بكر نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جاء مؤخرا نتيجة للجهود الفلسطينية المستمرة ودعم فلسطين ورفض العدوان الإسرائيلي على الإعلاميين خاصة بعد اغتيال شيرين أبو عاقلة”. ومن المقرر أن ينظم المركز الدولي للعدالة من أجل الفلسطينيين مؤتمرًا صحفيًا دوليًا في العاصمة البريطانية لندن بشأن الاستهداف الممنهج للصحفيين الفلسطينيين.

 

يأتي ذلك في أعقاب تقديم شكوى للمحكمة الجنائية الدولية حول اغتيال الاحتلال للصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة. وتستضيف المؤتمر الذي سيعقد يوم السابع والعشرين من الشهر الجاري شركة المحاماة، “Bindmans LLP”، ويجمع المحامين “Doughty Street Chambers” مع ممثلين عن الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، الذين قدموا مع المركز شكوى أمام “المحكمة الجنائية الدولية” .

 

وقال مدير ” المركز الدولي للعدالة من أجل الفلسطينيين”، طيب علي، إن “الصحافة الحرة هي حجر الزاوية للديمقراطية”، مؤكدا أن استهداف الصحفيين في مناطق النزاع في أي مكان في العالم أمر غير مقبول، ويجب أن يكون له عواقب وخيمة على الذين يحاولون إخفاء جرائمهم وانتهاكاتهم بقتل أو تشويه الصحفيين”. وفي السياق، طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، المحكمة الجنائية الدولية، بالبدء الفوري في تحقيقاتها بـ”جريمة الاستيطان” في الأراضي المحتلة.

 

وأدانت الخارجية “قرار المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس رفض الالتماس المقدم من أهالي 12 تجمعًا سكنيًا في مسافر يطا جنوب الخليل، ضد قرار إعلانها مناطق إطلاق نار، ما يعني هدمها وتهجير سكانها”. 

ودعا البيان المحكمة الجنائية الدولية، إلى “البدء الفوري بتحقيقاتها في جريمة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة”. وطالبت فلسطين المحكمة الجنائية الدولية ومُدعيها العام، كريم أسد خان، “سرعة البتِّ بإجراء تحقيقاتها التي أعلنت عنها، في انتهاكات وجرائم الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، وصولاً لمحاكمة مرتكبي تلك الجرائم”.

 

فيما أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان، عمليات القمع الوحشي التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحقِّ أبناء الشعب الفلسطيني المشاركين في المسيرات السلمية المناهضة للاستيطان، خاصة في بلدة بيتا، شمال الضفة الغربية المحتلة. كما طالبت المجتمع الدولي، وفي مقدمته مجلس الأمن، بممارسة أقصى الضغوط على الاحتلال وحكومته لإزالة البؤرة الاستيطانية عن جبل صبيح ببلدة بيتا، وإعادة الأرض التي استولت عليها بالقوة إلى أصحابها الشرعيين.

 

ودعت مجلس حقوق الإنسان والهيئات القانونية والإنسانية الأممية المختصة إلى تحمُّل مسؤولياتها في مساءلة ومحاسبة دولة الاحتلال وأذرعها المختلفة على انتهاكاتها وجرائمها بحق الإنسان الفلسطيني. ويشار إلى أنه أفادت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية بأن مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يدرس إمكانية فتح تحقيق في تدمير منازل عشرات الفلسطينيين الذين يعيشون في قرية خربة حُمصة في وادي الأردن.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار المدعي العام جاء بناء على طلب تقدمت به منظمة “مقاتلون من أجل السلام”، وهي منظمة غير حكومية تناهض العنف بأشكاله كافة في الأراضي الفلسطينية، إذ وصفت قيام الاحتلال بتدمير منازل الفلسطينيين في القرية المذكورة بأنه “جريمة حرب”. وكانت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي أقدمت على تدمير منازل ومصادرة ممتلكات حوالي 60 فلسطينياً في القرية الواقعة في منطقة أعلنتها إسرائيل “منطقة إطلاق نار”. وهذه هي المرة الثالثة التي يقدم فيها الاحتلال على ارتكاب جرائم بحق الفلسطينيين في قرية خربة حُمصة، منذ العام المنصرم. ووفقاً لشهادات أدلى بها سكان القرية لصحيفة “هآرتس”، فإن المستوطنين يطلقون النار بشكل مباشر على الفلسطينين، الذين استشهد عدد منهم، خلال الأشهر الماضية.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/06/123123123-1.png
all rights reserved @2020 double-cross.org
من نحن
تطبيع ميتر مؤسسة غير ربحية تهدف لأن تصبح النافذة الأكثر توثيقا وفضحا لمواقف المطبعين وأرشفة مواقفهم في المنطقة العربية وحول العالم