ضد التطبيعتضامن من بلجيكا.. سياسيون أوربيون يؤكدون وقوفهم خلف الحق الفلسطيني

سبتمبر 19, 20210
https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/09/تضامن-من-بلجيكا.jpg-02-1280x720.jpg

 

شاركت الجالية الفلسطينية في بلجيكا، إلى جانب المؤسسات والمنظمات المتضامنة مع فلسطين وشعبها، في المهرجان السنوي لحزب العمال البلجيكي اليساري ‘مانيفستا’، في مدينة أوستاند، بحضور أكثر من 15 ألف مشارك.

وأبدى المتحدثون خلال المهرجان، الذي شارك فيه العديد من ممثلي الأحزاب السياسية التقدمية من دول مختلفة من العالم، تضامنهم الكامل ومساندتهم للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وطالبوا منظمات حقوق الإنسان بالتحرك من أجل إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، مطالبين حركة التضامن الدولية بتكثيف حملتها للإفراج عن الأسرى، والضغط على دول العالم وحكوماته، لإلزام “إسرائيل” بإنهاء احتلالها للأرض الفلسطينية.

وخاطبت الجالية الفلسطينية في بلجيكا عددًا من النواب في البرلمان البلجيكي للمطالبة بإلغاء المهمة الاقتصادية إلى “إسرائيل”، التي تأتي في إطار اتفاقية الشراكة بين بلجيكا وكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت الجالية في رسالتها على تمسك أعضاء البرلمان بمبادئ حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية التي تحتلها “إسرائيل” منذ عام 1967.

وأوضحت أن الاحتلال يمارس سياسات تنتهك بشكل كامل قواعد القانون الدولي، مع وجود ما يقرب من 650 ألف مستوطن في الضفة الغربية والقدس، وإعلان رئيس الاحتلال عن بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في الأراضي الفلسطينية، وحصار مليوني فلسطيني في قطاع غزة منذ عام 2007، ووجود 4700 فلسطيني في السجون الإسرائيلية، بعضهم قاصر ومرضى وكبار السن.

وطالبت الجالية أعضاء البرلمان بدعم عدم إرسال البعثة الاقتصادية إلى “إسرائيل”، ضمن “احترام الحقوق والعدالة التي تحتاجها منطقتنا”، مذكرة أن حكومة إقليم بروكسل قررت إلغاء مهمة البعثة الاقتصادية المقررة الى “إسرائيل” في الفترة من 8 إلى 12 ديسمبر 2019، بضغط من بعض الأحزاب البلجيكية رداً على سياسة الاستيطان الاسرائيلية وتجاوزها للقانون الدولي.

وكانت الجالية الفلسطينية في بلجيكا قد دعت إلى تنظيم وقفة أمام البرلمان في العاصمة بروكسل، أول أمس الجمعة، دعماً لحراك بلجيكي تضامني مع فلسطين، لمنع إرسال البعثة الاقتصادية البلجيكية.

وأدانت حركة المقاطعة في بلجيكا إعلان المنتج البريطاني ومبتكر “The X Factor” و”Got Talent” سيمون كويل مشاركته كحكم في الموسم القادم من برنامج “The X Factor” الإسرائيلي.

وأكدت أن نظام الاحتلال العسكري والاستيطاني ونظام الفصل العنصري في أمس الحاجة إلى مثل هذه البرامج الدعائية التلفزيونية للمساهمة في غسل وتبييض الجرائم الفظيعة بحق الشعب الفلسطيني.

يذكر أن كويل وقّع “عقدًا مكلفًا” بقيمة ملايين الشواكل للانضمام لأول مرة، إلى برنامج لا يبث في بريطانيا أو أمريكا.

وقال كويل: “على مر السنين، اكتشف شكل X Factor مواهب مذهلة من جميع أنحاء العالم، لا أطيق الانتظار لرؤية ما ستقدمه “إسرائيل”.

أما رسميا، فسبق أن طالبت بلجيكا سلطات الاحتلال الإسرائيلي بدفع تعويضات عن عمليات هدم مبانٍ فلسطينية تم بناؤها بدعم بلجيكي، كجزء من المساعدات الإنسانية التي يتم تنفيذها في أراضي الضفة الغربية.

وأعربت في بيان صحفي صدر عن وزارة الخارجية البلجيكية، عن قلقها إزاء الزيادة المقلقة في عدد عمليات الهدم والاستيلاء من قبل السلطات الإسرائيلية على المباني والمشاريع الإنسانية في المنطقة المصنفة (ج) في الضفة الغربية.

وقالت الوزارة “إن بلجيكا تشعر بالفزع من تدمير نحو 76 مسكنًا ومنشأة، في قرية خربة حمصة الفوقا في الأغوار، ولهذا تأثير كبير على السكان المحليين، وعلى المساعدة التي يقدمها الشركاء في المجال الإنساني”.

ودعت بلجيكا السلطات الإسرائيلية، وفقا للقانون الدولي الإنساني، إلى وضع حد لهدم المساعدات الإنسانية، مؤكدة دعمها مشاريع البنية التحتية هذه، لأنها تلبي الاحتياجات الإنسانية العاجلة، والتي يتم تنفيذها دائمًا وفقا للقانون الدولي الإنساني.

كما أدانت عملية هدم أربعة منازل في الأراضي الفلسطينية المحتلة في قرية الركيز جنوب الخليل الشهر الماضي، من قبل السلطات الإسرائيلية، حيث تم بناء هذه البنية التحتية الأساسية بأموال بلجيكية، كجزء من المساعدات الإنسانية التي ينفذها اتحاد حماية الضفة الغربية، وطالبت من إسرائيل تعويضات أو تعويضات عن عمليات الهدم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/06/123123123-1.png
all rights reserved @2020 double-cross.org
من نحن
تطبيع ميتر مؤسسة غير ربحية تهدف لأن تصبح النافذة الأكثر توثيقا وفضحا لمواقف المطبعين وأرشفة مواقفهم في المنطقة العربية وحول العالم