تجاهل وإذلال.. للمرّة الثالثة “نتنياهو” يلغي زيارة البحرين والإمارات

فبراير 4, 20210
https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/02/8-2-1280x720.jpg

تجاهل وإذلال.. للمرّة الثالثة “نتنياهو” يلغي زيارة البحرين والإمارات


بعد مرور شهور على اتفاقيات العار والخيانة بين دولتي “الإمارات والبحرين” وكيان الاحتلال الإسرائيلي، يستمر بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال في التجاهل الواضح للدولتين والتقليل من شأنهم بشكل غير مباشر.

فللمرة الثالثة يعلن نتنياهو إلغاء زيارته التي كانت مقرّرة إلى الإمارات والبحرين، الأسبوع المقبل.

وادعى مكتب نتنياهو إلغاء الزيارة إلى “إغلاق السماء الإسرائيلية”، إثر استمرار الإغلاق الثالث المفروض بسبب تفشّي فيروس كورونا في كيان الاحتلال الإسرائيلي.

نتنياهو



وسبق أن أجّل نتنياهو زيارتين إلى الإمارات والبحرين، بعد تحديد موعدين لهما، ففي نهاية كانون أول/ديسمبر الماضي، أرجأ نتنياهو رحلة كانت مقررة إلى الإمارات والبحرين في الأسبوع الأول من كانون الثاني/ يناير الجاري. وادعى أن سبب التأجيل قرار حكومة الاحتلال بفرض إغلاق ثالث بسبب زيادة معدلات الإصابة بفيروس كورونا.

وفي نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ألغى نتنياهو رحلة مماثلة، كانت مقررة خلال الأسبوع الأول من كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

Image result for الإمارات واسرائيل والبحرين



وفي وقت سابق من شهر يناير الماضي، أعلنت إسرائيل افتتاح سفارتها في أبو ظبي، وذلك بعد ساعات قليلة من مصادقة مجلس الوزراء الإماراتي على فتح سفارة في تل أبيب.

كما كشفت حكومة الاحتلال الإسرائيلي أيضًا، في يناير الماضي عن تعيين “إيتاي تاغنر” كقائم بالأعمال في مملكة البحرين؛ تفعيلاً لاتفاق التطبيع الموقّع بين الجانبين.

Image result for الإمارات واسرائيل والبحرين



ومنتصف أيلول/ سبتمبر الماضي وقع الاحتلال الإسرائيلي اتفاقًا تطبيعي مع كل من الإمارات والبحرين في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب.

اقرأ أيضًا: بعد الإمارات.. البحرين تبدأ في تنفيذ اتفاق لإلغاء التأشيرة لمواطني دولة الاحتلال

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/06/123123123-1.png
all rights reserved @2020 double-cross.org
من نحن
تطبيع ميتر مؤسسة غير ربحية تهدف لأن تصبح النافذة الأكثر توثيقا وفضحا لمواقف المطبعين وأرشفة مواقفهم في المنطقة العربية وحول العالم