أخبارأخبار المطبعينانتفاضات عربية من أجل ردع وإيقاف التطبيع مع “تل أبيب”!

نوفمبر 26, 20210
https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/11/خبر-موقع-تطبيع-ميتر-2-2-1280x720.jpg

 

تصدر هاشتاغ (وسم) #التطبيع_خيانة منصة “تويتر” في المغرب، أمس، وذلك احتجاجًا على أول زيارة أجراها وزير الدفاع الإسرائيلي “بيني غانتس” إلى الرباط.
ووصل “غانتس” إلى العاصمة المغربية الثلاثاء الماضي، في أول زيارة لوزير دفاع إسرائيلي إلى البلاد، وسط رفض وانتقادات شعبية واسعة
وغرد نشطاء مغربيين حول هذا التطبيع تغريدات مختلفة الكلمات ولكنها تتفق في معناها على أن التطبيع خيانة
غرد الناشط أحمد الحسني، تحت هاشتاغ “التطبيع خيانة” عبر تويتر قائلا: “تلويث البلاد برجس الصهاينة جريمة لا يجوز السكوت عنها”.
فيما قال أحمد حفصي، عبر تويتر: “الضباط الإسرائيليون في المغرب شيء مثير للاشمئزاز في زمن الانبطاح والهوان”.
كما دُون الناشط محمد الوردي، عبر تويتر: “‏إذا أردتم معرفة بعض منافع التطبيع مع الكيان المخروم (في إشارة لإسرائيل) انظروا إلى حال الدول التي سبقتنا”.
وتابع الوردي: “انظروا إلى حال إثيوبيا الآن أيام قليلة وقد تقع البلاد في قبضة إقليم تغراي.. انظروا إلى مصر والسودان، لن يكون المغرب استثناًء. فلتتحملوا مسؤولياتكم”.
وفضت قوات الأمن المغربية يوم الأربعاء السابق، وقفة احتجاجية وسط العاصمة الرباط، احتجاجا على زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي.
بدورها اعتبرت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة (غير حكومية)، في بيان، أن زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي “خطوة غير محسوبة العواقب، واستمرار في مسلسل التطبيع المذل مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين”.
وكانت إسرائيل والمغرب قد أعلنتا نهاية العام الماضي، عن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد توقفها منذ عام 2002.
ومنذ ذلك الحين، تم افتتاح سفارة لإسرائيل بالمغرب خلال زيارة قام بها وزير الخارجية يائير لابيد إلى الرباط في أغسطس/ آب الماضي، كما أُعيد افتتاح مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب و تدشين خط طيران مباشر بين البلدين.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

https://double-cross.org/wp-content/uploads/2021/06/123123123-1.png
all rights reserved @2020 double-cross.org
من نحن
تطبيع ميتر مؤسسة غير ربحية تهدف لأن تصبح النافذة الأكثر توثيقا وفضحا لمواقف المطبعين وأرشفة مواقفهم في المنطقة العربية وحول العالم